إنّهم يتحرَّشون بي عبر الإنترنت

الإنْتَرنِت عمومًا و شبكات التواصل الاجتماعي خصوصًا صارت فضاءات هامَّة لأفراد المجتمع المدني و منظَّماته، بالذات النساء و مجتمع الميم و أقليَّات أخرى، يعبِّرون فيها عن ذواتهم و يوصلون أصواتهم. لكنَّها في الوقت نفسه صارت فضاءات تُستهدَف فيها تلك المجموعات بسبب التعبير عن ذواتها. العنف و الانتهاكات عبر الإنترنت تحرم النساء و أفراد مجتمع الميم و المجموعات الأخرى الأقل امتيازًا الحقّ في التعبير عن أنفسهم بحريّة بلا خوف.

العنف و الانتهاكات عبر الإنترنت لها أشكال متعدّدة و الجُناة يركنون إلى القدرة على الإفلات، جزئيًا بسبب غياب تشريعات تحمي ضحايا الانتهاكات في بلاد عديدة، و كذلك، و هو الأهمُّ، لأنَّ استراتيجيات الحماية يتوجَّب تفصيلها بإبداع لتلائم نوع الهجوم.

لذا فمِنْ المهمِّ التعرُّف على طوبولوجيّة الهجوم الذي يستهدفنا لتعيين الخطوات الواجب اتِّباعها.

هذا القسم في عدَّة الإسعاف الأوَّلي الرقمي سيعرِّفكم بالخطوات الأساسيّة للتخطيط لكيفيّة الحماية مِنْ الهجوم الذي تتعرَّضون له.

فإذا كنت مستهدفة بالتحرُّش عبر الإنترنت اتّبعي هذا الاستقصاء لتحديد طبيعة المشكلة ثمَّ إيجاد حلٍّ ملائم محتمل.